تحضير نص اشكالية التعبير في الادب الجزائري الحديث اجابة السؤال

إعداد نص إشكالية التعبير في الأدب الجزائري الحديث – الحاجة الأخيرة ، نتشرف بالعودة لمتابعة الشبكة العربية الأولى في الإجابة على جميع الأسئلة المطروحة من جميع أنحاء البلاد العربية السعودية بمجرد عودتها. إليكم مرة أخرى لحل جميع الألغاز والأسئلة حول العديد من الأسئلة في هذه الأثناء.


“إعداد نص إشكالية التعبير في الأدب الجزائري الحديث”. عزيزي السائل ، إذا كنت تنظر في هذا السؤال ، فأنت في الموقع الصحيح ، تابعنا … لقد وصلت إلى أفضل موقع لإجابات “الحاجة الأخيرة”.
نحن في موقع “آخر حجة” ، نعمل على مدار الساعة لتزويدك بإجابات صحيحة ودقيقة من خلال موقعنا ، ونحاول جاهدين تقديم إجابات دقيقة من مصادر بحثية موثوقة. يمكنك البحث على موقعنا لمزيد من الأسئلة التي تدور في ذهنك.

اجابة صحيحة
مقاس

القراءة الموجهة: إشكالية التعبير في الأدب الجزائري

اكتشاف البيانات النصية:

نموذج الإجابة الأولى
يسأل المؤلف موضوع الأدب الجزائري ويتعلق بالأعمال المسجلة باللغة الفرنسية. إنها قضية حاسمة تتعلق بالأدب الجزائري المغطى بالفرنسية
ويرى الناقد أن اللغة الفرنسية لم تجرد الكتاب الجزائريين من شخصيتهم كما أرادتها فرنسا ، بل كانت من العوامل التي ساعدتهم على فرض أنفسهم وقيمهم وتقاليدهم.
أهم الأفكار في النص:
حدد فكرة كل فقرة
1. وحدة الأدب الجزائري في زمن الاستعمار رغم اختلاف أدواته
2. الأدب الوطني والوطني سلاح قتالي.
3. لغة التعبير جزء من شخصية الكاتب.
4. استغلال الكتاب الجزائريين للغة الفرنسية لتطبيق أنفسهم والتعبير عن قيمهم وتقاليدهم.
5. أعرب عدد من الكتاب عن أسفهم لعدم قدرتهم على التعبير عن لغتهم الأم.
6. يتساءل المؤلف عن مشكلة الكاتب الجزائري الذي يستخدم اللغة الفرنسية في أدبه.
الجواب على أسئلة الناقد في ختام النص:
على الكاتب الجزائري الذي يكتب باللغة الفرنسية أن يقف إلى جانب شعبه ويلتزم بقضاياه الوطنية والوطنية ، ويشعر بالمشاكل التي يعلق بها شعبه ، حتى يكتشف مجتمعه صدى معاناته في نتاج هذا الكاتب ، و وهكذا يشارك الكاتب في معارك التحرير والبناء على الرغم من استخدامه للغة عدوه ، والواقع الأدبي في الجزائر خلال فترة الاستعمار ، خير دليل على نجاح العملية الإبداعية باللغة الفرنسية بين الجزائريين مثل الروايات و أشعار محمد ديب ومالك حداد.
نموذج الإجابة الثانية
أثار الكاتب موضوع الكتابة الأدبية في الجزائر.
وطبيعة هذا الموضوع تضارب بين رأيين: 1) الكتابة باللغة الفرنسية في الأدب الجزائري تعتبر أدبًا وطنيًا. 2): الرأي معترف به فقط باللغة العربية
وجهة نظرها في هذا الموضوع: الأدب الجزائري الذي استخدم اللغة الفرنسية كأداة للتعبير عنها ، هو أدب شعبي وطني ، طالما أراد أن يكون سلاحًا قتاليًا ، فقد استمد منه قوته وطاقته ، بدلاً من ذلك. إنه جزء من تاريخها.
أهم الأفكار الواردة في النص:
1) تفرد العملية الأدبية في الجزائر (تعتبر ……… استمرارها)
2) وحدة الأدب الجزائري (وإذا كان ……………… العدو)
3) وطنية محمد ديب (يقول محمد ديب … تاريخها).
4) أسباب الكتابة بالفرنسية (والكاتب ……… بلغتي)
5) أسئلة الناقد (بكلمات ………… بأبعادها)
الكاتب الذي يكتب بهذه اللغة يقف مع الشعب الجزائري ، يشعر بمشاكله ، ويكتشف صدى مشاكله في نتاج هذا الكاتب ، الذي ساهم في معركة التحرير ، والذي يساهم في معركة الخلق.
مناقشة بيانات النص:
نموذج الإجابة الأولى
ينتمي النص إلى فن المقال النقدي ، ومن خصائصه معالجة موضوع الأدب بلغة بسيطة وأفكار واضحة واستخدام مصطلحات نقدية مثل الكلمات: الأدب ، والكاتب ، والشاعر ، واللغة ، والإبداع ، وأداة التعبير ، والعواطف والأفكار. .
هيكلة النص
مزودة:
وحدة الأدب الجزائري رغم تنوع أداته
تنوع لغات الأدب الجزائري بسبب الظروف الخاصة بين الحربين العالميتين وبعد الثورة.
عرض:
الكاتب خاضع للغة ، فهي جزء من شخصيته.
قدرة الأدب الجزائري على استخدام اللغة الفرنسية للتعبير عن قضاياه الوطنية.
مأساة الكتاب الجزائريين بسبب سجنهم بلغة العدو وعدم قدرتهم على التعبير عن لغة وطنهم.
استنتاج:
ما مشكلة الكاتب الجزائري الذي يكتب بالفرنسية وما هو موقعه في المعركة؟
نستنتج من هذه المنهجية أن الناقدة تركت المشكلة مكشوفة لعدة احتمالات ، خاصة من خلال أسئلتها في ختام المقال.
إلى أي مدى يوافق الكاتب على إطلاقه؟ مستشهد وايل.
عرضت الكاتبة إطلاقها على موضوعي ، رغم أن الكاتبة الجزائرية استطاعت أن تنفذ ما كان يخطط له المستعمر له ولم يتم تجريده من شخصيته ، إلا أن عددًا من الكتاب لم يتمكنوا من التعبير بشكل أفضل عن مشاعرهم واعتبارهم. أن لغة العدو سجن ومنفي يحاصرهم كما هو حال الروائي والشاعر الجزائري مالك حداد.
نموذج الإجابة الثانية
ينتمي النص إلى فن المقال النقدي الذي يكون موضوعه (الشعر والنثر)
تشمل خصائصه: 1) تقديم الموضوع 2) تقديمه 3) الخاتمة (الأسئلة)
تميز بمناقشته لموضوع الإبداع في اللغة الفرنسية ، ومدى تعبيره عن المجتمع الجزائري ، وكذلك مساهمته في معركة التحرير ومعركة الخلق.
وضع بنية فكرية للنص:
تميز العملية الأدبية في الجزائر
توحيد الأدب الجزائري
علاقة اللغة بشخصية الخالق
الاستفادة من اللغة الفرنسية لخدمة أهداف الشعب الجزائري
أتفق مع الكاتب في إطلاقه ، على أساس أن الكتاب الجزائريين الذين كتبوا باللغة الفرنسية عبروا عن قضايا اجتماعية يعاني منها المجتمع الجزائري ، كما عبروا عن التطلعات السياسية لشعبهم وطالبوا باستقلال البلاد ، و ومن هؤلاء الأدباء مولود فرعون في قصة “ابن الفقير” ومحمد ديب في ثلاثيته ، والكاتب ياسين في “النجمة” وعبد الحميد بن حدوقة في “آخر الأمس”.
استثمار موارد النص
نموذج الإجابة الأولى
الأسلوب المعتمد في النص تفسيري ، حيث طور المؤلف ظاهرة الكتابة باللغة الفرنسية بين الكتاب الجزائريين في العصر الحديث ، مسلطاً الضوء على الأسباب والظروف التي حتمت عليهم الانصياع لتلك اللغة ، معتمداً على الشرح والتحليل. وقد دعم هذا النمط النمط المداري من خلال تقديم عدة أدلة منطقية ، لا سيما في استشهادها بآراء عدد من الكتاب المعنيين بالظاهرة.
النص قابل للتناغم والتناسق لأنه يتعامل مع ظاهرة واحدة وتدور حولها جميع الأفكار من المقدمة إلى الخاتمة.
نموذج الإجابة الثانية
– النوع المعتمد هو النوع التوضيحي “التفسير”.
الخصائص: توفر بيانات غير معروفة للقارئ وتوسعها
وعرض أسبابه ونتائجه.
– نعم تميز النص بالانسجام والانسجام ، لأنها عرضته في مخطط بعد ذلك.
حول …) التأكيد (إذا ، ربما) وأقتران (لكن ، أو …)
أدوات الانضمام المنطقية (إذا … لا تعني)

تابعونا على البوابة العربية الاخبارية والثقافية التي تغطي اخبار الشرق الاوسط والعالم وكافة الاستفسارات وكل الاسئلة المطروحة في المستقبل.

# إعداد # نص # إشكالية # تعبير # في # الأدب الجزائري # الحديث # المعلمين العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى