انطلاقة من قوله : ( انصر أخاك ظالمة أو مظلوما ) ، كيف تنصر أخاك حينما تجده كثير السباب والشتم بسبب وبدون سبب

انطلاقًا من قوله: (ساعد أخاك ظالمًا أو مظلومًا) فكيف تساعدين أخيك عندما تجده يسيء وسبًا لسبب وبدون سبب؟

أتجنبه ولا أتدخل في خصوصيته.

أذكره بالقول: “لا طعن المؤمن ولا شتمًا ولا بذيئة ولا بذيئة” ، وأن الله لا يحب الفاحش والمبتذل.

اعتدى عليه بنفس الطريقة وسبه وسبه حتى يتبين له الحقيقة.

أشتكي للولاة أن يعاقبوه.

يبحث الطلاب والطالبات عن إجابة لسؤال بناء على قوله: (ساعد أخوك في الظلم أو الظلم) ، كيف تساعد أخيك عندما تجده يسيء إليه ويشتمه دون سبب.

نرحب بجميع الطلاب المجتهدين في دراستهم ، ومن موقع مقدم الطلب يسعدنا أن نعرض عليكم إجابات للعديد من أسئلة المناهج التعليمية ، ونقدم لكم حلًا لسؤال:

انطلاقًا من قوله: (ساعد أخاك ظالمًا أو مظلومًا) فكيف تساعدين أخيك عندما تجده يسيء وسبًا لسبب وبدون سبب؟

الجواب هو:

ذكّره بقول: “إن المؤمن لا طعناً ولا سبّاً ولا بذيئة ولا بذيئة” وأن الله لا يحب الفاحش والمبتذل.

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى