هل تسقط إنتل بضربات ARM المتتالية وتتخلى عن القمة بعد سنوات طويلة؟

لسنوات عديدة ، ارتبط اسم معالجات الكمبيوتر بـ Intel لدرجة أن معظم الناس يقيسون قوة أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة بمعالج Intel وخاصة فئة “Core” ، على الرغم من وجود معالجات أخرى وخاصة من AMD ، والتي نراها في بعض الأحيان أفضل من معالجات Intel من نفس المستوى ، ولكن يبدو أن هذه النظرة في طريقها للتغيير في السنوات القادمة ، ليس فقط بسبب AMD ، ولكن مع وجود ARM ، مما يسمح للشركات بتصنيع معالجاتها بناءً على البنى التي يطورونها.

تعتبر ARM ، التي كانت تُعرف باسم Advanced RISC Machine في الماضي وتم تأسيسها في كامبريدج عام 1990 ، من أهم الشركات في مجال تصميم المعالجات وتطويرها في العالم ، لكنها عانت لسنوات عديدة من تقدم إنتل وعدم اعتماد الشركات المصنعة لمعالجاتها لأجهزة الكمبيوتر رغم اعتماد شركات الهاتف لها ؛ أهمها Qualcomm مع معالجات Snapdragon ، و Samsung بمعالجات Exynos ، و Huawei مع معالجات Kirin.

خلال السنوات الماضية ، شهدت الشركة تطوراً في السوق لتصنيع معالجات الكمبيوتر ، واعتمدت بعض الشركات معالجات تعتمد على معمارية ARM ووضعتها في أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي تدعم نظام التشغيل Chrome من جوجل ، وتسعى بعض الشركات إلى طرح ARM -معالجات Snapdragon المرخصة في أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي تدعم Windows. 10 لديها إمكانية الضوء.

ومع ذلك ، كان أكبر تطور في تاريخ ARM هو الاستحواذ على SoftBank Vision Fund ، وهو صندوق مملوك لشركة SoftBank اليابانية بالتساوي مع صندوق الثروة السيادية السعودي. منذ ذلك الحين ، تتدفق أخبار سارة للشركة لأنها تصمم رقائق معالجة ممتازة للمصنعين.

واجهت إنتل ضربات متتالية من ARM

كانت أهم الأخبار في الفترة الماضية لحركة ARM وربما الأهم في تاريخها ؛ من المقرر أن تتخلى شركة آبل عن معالجات إنتل وتصنيع المعالجات بمفردها لأول مرة في التاريخ ، وذلك باستخدام تصميم وهندسة الشركة في تطوير معالجات Apple Silicon ، والتي قالت Apple إنها ستوفر أداءً أفضل لأجهزة كمبيوتر Mac مقارنة بالمعالجات السابقة . وقد ساهم ذلك في ارتفاع قيمة ARM وإلقاء مزيد من الضوء على ما تقدمه.

وتابعت أن الأخبار السعيدة لم تتوقف مع إعلان آبل Top500 إعلان على قائمة أقوى الحواسيب العملاقة “supercomputer” في العالم ، والتي شهدت لأول مرة وجود أنظمة ومعالجات قائمة على معمارية ARM في القمة.

استطاع كمبيوتر Fugaku الفائق الذي طورته شركة Fujitsu والموجود في مركز RIKEN لعلوم الكمبيوتر باليابان أن يحتل صدارة أقوى الأجهزة في العالم ، حيث يحتوي الكمبيوتر على نظام مكون من 158،976 شريحة معالجة ، كل منها يحمل نظام A64FX و 48 مركزًا. ، لإعطاء أداء يقارب 415.5 بيتافلوب مع إمكانية الوصول إلى حوالي 1 xaflop ، على الرغم من عدم وجود أي معالجات رسومية بخلاف شرائح وحدة المعالجة المركزية.

طورت شركة Fujitsu الكمبيوتر العملاق بموجب ترخيص من ARM بتكلفة 1 مليار دولار ، واستغرق بناؤه حوالي 6 سنوات ، لكنه حصل على الريادة وأخذته إلى اليابان من الولايات المتحدة والصين ، مما أدى إلى تصنيع أقوى أجهزة الكمبيوتر العملاقة خلال السنوات الماضية.

من الواضح أن الأداء الذي يوفره الكمبيوتر Fugaku يفوق كمبيوتر Summit في ولاية تينيسي بالولايات المتحدة الأمريكية ، والذي طورته شركة IBM ، وكان في المقدمة بقوة 148.8 بيتافلوبس. هذا يعني أن الكمبيوتر الياباني من فوجيتسو أقوى 2.8 مرة من كمبيوتر IBM.

الخبر السار لـ ARM هو أنها تمكنت من تحقيق الريادة على الرغم من وجود 4 حواسيب عملاقة بتصميمها في قائمة Top500. بينما كان هناك حوالي 340 حاسوبًا خارقًا في القائمة تدعم رقائق معالجات Intel و AMD.

هل سيستمر ARM في تلقي المزيد من الضربات؟

تواجه إنتل تحديات كبيرة في السوق الحديثة لمعالجات AMD ، لكنها الآن تواجه مخاطر أكبر مع تطوير تصاميم ARM والشركات الكبرى مثل Apple التي تتبنى تصاميم لتصنيع معالجاتها الخاصة. وهو ما سيؤدي إلى إحكام الخناق على AMD أيضًا في الفترة القادمة.

وبينما تعمل شركة Qualcomm على تطوير معالجات تصميم ARM أفضل لأجهزة الكمبيوتر المحمولة ، فإن الأمور تسير لصالح الشركة في الصعود إلى القمة تدريجياً. وقد تتسارع وتيرة الوصول إلى القمة إذا تبنت شركات مثل Samsung و Huawei تصنيع معالجات خاصة تعتمد على تصميمات ARM ، كما فعلت مع معالجات هواتفهم الذكية.

هل ستكون هذه الخطوة ، إذا حدثت ، بمثابة ضربة قاضية لشركة Intel من منافس جاء من بعيد ليأخذ كل الأضواء؟

بينما تتأرجح Intel أو تتقدم بثبات إلى القمة بعد ضربات المنافسين ، فإن أهم شيء بالنسبة لنا كمستخدمين هو أن هناك أفضل التقنيات بأسعار معقولة ، مهما كانت الشركة المصنعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى